اليوم الذكرى الـ48 لإحراق المسجد الأقصى المبارك.. والحكام العرب مازالوا صامتين حتى اللحظة
الإثنين, 21 أغسطس 2017 - 06:18 pm

عندما حُرق الأقصى لم أنم تلك الليلة، واعتقدت أن (إسرائيل) ستُسحق، لكن عندما حلَّ الصباح أدركت أن العرب في سبات عميق"، هكذا علَّقت رئيسة وزراء الاحتلال الصهيوني جولدا مائير، على موقف الأنظمة العربية التي بلعت ألسنتها والتزمت الصمت أثناء حرق المسجد الأقصى في الـ21 من أغسطس عام 1969، واليوم وبعد مرور 48 عاماً لا يزال الكيان المجرم يتمتع بحماية عسكر الانقلاب في مصر، ونظام دولة الخمارات في الخليج. يعيش الفلسطينيون الحادثة وكأنها جرت بالأمس لا سيما أهالي مدينة القدس والمرابطين والمصلين في المسجد المبارك، حتى باتت هذه الذكرى بالنسبة لهم نارا لم يبرد أوراها في قلوبهم رغم مرور 48 عامًا على ارتكابها.

 كان المستوطن الصهيوني أسترالي الجنسية "دينس مايكل" هو الذي نفذ جريمة الحرق حيث أقدم المتطرف اليهودي الاسترالي الجنسية "مايكل دينس روهان" على إشعال النار في الجناح الشرقي للمسجد الأقصى، حيث أتت النيران على كامل محتويات الجناح

  وذلك بعد عامين من احتلال الصهاينة لشرقي مدينة القدس إبان هزيمة عام 1967. واندلعت النيران آنذاك في الجناح الشرقي للمصلى الواقع في الجهة الجنوبية من المسجد الأقصى وامتدت ألسنتها حتى أتت على واجهات المسجد الأقصى وسقفه وسجاده وزخارفه النادرة وكل محتوياته من المصاحف والأثاث، وتضرر البناء بشكل كبير، مما تطلب سنوات لترميمه وإعادة زخارفه كما كانت  وفقًا لما وثقته مصادر تاريخية. منبر صلاح الدين والتهمت النيران أيضًا منبر المسجد التاريخي الذي أحضره صلاح الدين الأيوبي من مدينة حلب، وذلك عندما استعاد المسلمون بيت المقدس عام 1187م، وقد كانت لهذا المنبر الجميل مكانة خاصة، حيث إن السلطان نور الدين زنكي هو الذي أمر بإعداده ليوم تحرير الأقصى.

 وتبين أن المادة الحارقة شديدة الاشتعال سكبت من داخل المصلى القبلي ومن خارجه.. وبينما قام الاحتلال بقطع الماء عن المصلى القبلي ومحيطه، وتباطأ في إرسال سيارات الإطفاء، هرع الفلسطينيون إلى إخماد النيران، بملابسهم وبالمياه الموجودة في آبار المسجد الأقصى

واستطاع المواطنون إنقاذ ما تبقى في المسجد الأقصى قبل أن تجهز عليه النيران، بعد أن هرعت مركبات الإطفاء من مدن الخليل، وبيت لحم ومناطق مختلفة من الضفة والبلديات العربية لإنقاذ الأقصى، رغم محاولات قوات الاحتلال منعها من ذلك، وقطعها المياه عن المنطقة المحيطة بالمسجد في نفس يوم الحريق، وتعمَّدت مركبات الإطفاء التابعة لبلدية الاحتلال بالقدس التأخر؛ حتى لا تشارك في إطفاء الحريق.

من جانبه أكد نائب رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة عام 48، الشيخ كمال الخطيب أن حريق المسجد الأقصى وإن أطفئ قبل 48 عامًا؛ إلا أن لهيب جمرته ما زال موجودًا في الحقيقة. وشدد نائب رئيس الحركة الإسلامية، على أن "النار التي أتت على منبر صلاح الدين لم تحرق خشب المنبر بقدر ما أحرقت كرامة الأمة وتركت فيها جرحًا لم يندمل".

وأشار إلى أن انتهاكات الاحتلال المتعددة أصبحت أخطر من حريق الأقصى خاصة ما يتعلق بأعمال الحفر أسفل المسجد، والاقتحامات اليومية وتدنيسه من قِبل المتطرفين اليهود بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال وقواته. واعتبر أن "لهيب الأقصى ما زال موجودًا"، فلطالما بنى الاحتلال الصهيوني عشرات الكنس اليهودية حول الأقصى وفي الأنفاق التي حفرت أسفله أيضًا، وتصاعد دعوات هدم الأقصى وبناء "الهيكل" المزعوم، بترويج من وزراء صهاينة وليس من حركات دينية متطرفة لوحدها. السيسي والإمارات وأمام ما تعرض له الأقصى وما يتعرض له الآن، يرى الشيخ الخطيب أن أفضل الوسائل التي يمكن للفلسطينيين الدفاع بها عن المسجد المبارك، هي الرباط والثبات والصمود والتحمل مهما اشتد الظلم، وأن يقدم من أجل ذلك الغالي والنفيس حتى زوال الاحتلال. وأضاف: "الدفاع عن الأقصى وحمايته مهمة الأمة كلها وليس الفلسطينيين وحدهم، لكن في ظل وجود أنظمة متواطئة باتت تنسق مع إسرائيل (السيسي والإمارات) وتعشقها، وسلطة فلسطينية أدمنت التنسيق الأمني وتستمد وجودها منه، يجعل المرحلة ليست سهلة رغم ذلك شعبنا عليه ألا يتعب وألا يمل، وألا يتخلى عن دوره الذي تنظر له الأمة بإكبار بأن يؤدي الدور عنها أيضًا في الدفاع عن القدس والأقصى". وحدة المقدسيين من جانبه يقول رئيس أكاديمية الأقصى للوقف والتراث ناجح بكيرات: "نحن أمام واقع خطير جدًا.. حرب الاقتحامات زادت للمسجد الأقصى، وحريق المسجد الأقصى لم ينته حتى الآن؛ فهناك حرائق أشعلتها (إسرائيل) في القدس وامتدت إلى كل الأرض الفلسطينية، وعواصم عربية نعيش مع عقيدة تؤمن بالحرق والهدم". وأكمل بكيرات "هناك تشجيع لليهود للقدوم إلى مدينة القدس في الوقت الذي يُهجَّر فيه أهلها المقدسيون من خلال ارتكاب الاحتلال سلسلة انتهاكات بحقهم". وأشار بكيرات إلى استمرار حفريات الاحتلال التي صودرت بفعلها القصور الأموية بمحاذاة المسجد الأقصى. وأكد أن صمود ووحدة المقدسيين قدما نموذجًا من النضال الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الذي يسعى إلى تفكيك هذا الصمود والانتقام منه، مضيفًا "حرائق وجرائم الاحتلال في القدس وبحق الأقصى لم تنته، ونحن بحاجة إلى حاضنة فلسطينية موحدة قوية". يشار إلى أن محاولة فاشلة قام بها رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، أراد الاحتلال بموجبها فرض واقع جديد في محيط المسجد بوضع بوابات الكترونية أمام أبواب الأقصى تحول دون وصول المصلين إلى ساحاته إلا بالمرور عبر هذه البوابات، وهى من أخطر الانتهاكات التي حصلت مؤخرًا، إلا أن الاحتلال لم يتمكن من تمريرها، وانصر المقدسيون في معركتهم.

وأثار إحراق المسجد الأقصى ردود فعل كبيرة عند العرب والمسلمين، حيث أدى في اليوم التالي للحريق آلاف المسلمين صلاة الجمعة في الساحة الخارجية للمسجد الأقصى، واشتعلت المظاهرات بالمدينة المقدسة.

وكان من تداعيات ذلك، عقد أول مؤتمر قمة إسلامي في مدينة الرباط بالمغرب، وإنشاء منظمة المؤتمر الإسلامي التي تضم جميع الدول الإسلامية كأعضاء فيها.

ومنذ ذلك الوقت وقبله، يعمل الاحتلال الصهيوني جاهداً بشتى الوسائل والطرق لتهويد المدينة المقدسة، وخاصة المسجد الأقصى المبارك الذي يعتبر أولى القبلتين وثالث الحرمين بالنسبة للمسلمين في العالم، في محاولة بائسة منه لإقناع العالم أن القدس ليست عربية.


أضف تعليق


عدد الحروف المسموح بها 1000 والمتبقي منها
ادخل الكود التالي
CAPTCHA Image
صورة اخرى
الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة