ويؤكد: لن ينصرهم الله أبدًا
د. أحمد الخولى عن تقارب العسكر مع الكيان الصهيونى: أولئك هم الراكنون للظالمون وستمسهم النار
الخميس, 14 يوليو 2016 - 05:20 pm

قال الدكتور أحمد الخولى، الأمين العام المساعد، وأمين التنظيم بحزب "الاستقلال" تعليقًا على تقارب العسكر مع الكيان الصهيونى، أن من يتقرب من قتلة المسلمين الساجدين فى الأقصى، هو مثلهم تمامًا، ولا يختلف عنهم فى شئ، مستدلاً، بأقوال الإمام "الرازى" فى تفسيره للراكنون للظالمون، ويأتى ذلك أيضًا تعقيبًا على زيارة وزير خارجية الانقلاب، سامح شكرى منذ أيام والتى فجرت موجة غضب شديدة فى الشارع المصرى والعربى.

 وقال "الخولى" عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى، فيسبوك: من يركنون الى الذين ظلموا ستمسهم النار ولن ينصرهم الله أبدا.

وأوضح "الخولى" قوله بذات التدوينة قائلاً: المراد بالذين ظلموا فهم مرتكبوا الظلم فعلاً أيّ كل من اتصف بصفة الظلم وكان متحققاً فيه، أو هم تلك الفئة التي بات الظلم صفة غالبة عليهم فعُرّفوا بفعلهم لشدة التصاقه بهم، ونقيض الركون كما ذكر الإمام الرازي في تفسيره هو (النّفور) من الذين ظلموا.

وتابع "الخولى" توضيحه، حول تعاون العسكر مع الكيان المغتصب للأرض قائلاً: أن من يتعاون مع قتلة المسلمين الساجدين الراكعين في الأقصى والذين حرقوا المسجد الأقصى فى 1968 والذين يقتلون شعبنا الفلسطينى ويحاصرونه ليموت جوعاً ويعقد مع هؤلاء الاتفاقيات، أولئك من .الراكنون للظالمين .وعلينا أن ننفر منهم ونفضحهم وندعوا الناس الى مقاطعتهم ومقاطعة الكيان الصهيونى وحلفاؤه

 واختتم الأمين العام المساعد وأمين التنظيم بحزب "الاستقلال" تدوينته قائلاً "تسقط تسقط اسرائيل".

يجدر بالذكر أن وزير خارجية العسكر، سامح شكرى قام بزيارة للكيان الصهيونى، هى الأول من نوعها لمسئول مصرى منذ تسع سنوات، لتكون بمثابة اعلان تطبيع رسمى مع الاحتلال الإسرائيلى.
***


أضف تعليق


عدد الحروف المسموح بها 1000 والمتبقي منها
ادخل الكود التالي
CAPTCHA Image
صورة اخرى
الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة