ثورة 25 يناير.. رؤية حـزب الاستقلال (الجزء الثانى)
الثلاثاء, 11 مارس 2014 - 03:54 am

نواصل فى هذا الكتاب مسيرة حزب العمل مع ثورة 25 يناير. توقفنا فى الكتاب الأول (ثورة 25 يناير - رؤية حزب العمل) عند 21 أغسطس 2011 أى عند أعتاب الانتخابات التشريعية. ونواصل فى هذا الجزء حتى أعتاب إقالة المجلس العسكرى من حكم البلاد.

فى هذه المرحلة الثانية واصل حزب العمل موقفه الوسطى بين تطرفين: بين الدعوة للإقالة الفورية للمجلس العسكرى وتشكيل مجلس رئاسى مدنى (موقف عدد من القوى العلمانية)، والتحالف غير المشروط مع المجلس العسكرى (الإخوان والنور). كان موقف حزب العمل الالتزام بالخطة الانتقالية التى تم استفتاء الشعب عليها مهما تكن الملاحظات، بهدف سرعة الانتهاء من المرحلة الانتقالية ولا يزال موقف الحزب كما هو حتى الآن (مايو 2013) باعتبار أن هذه هى المصلحة العليا للبلاد. ولكن موقف حزب العمل كان يتحرك بحرص وهدوء ومسئولية بين هذين التطرفين، فكان يؤيد المجلس العسكرى وحلفاءه الإسلاميين فيما يراه صحيحا ويعارضهم فيما يختلف عليه ويراه خاطئا. وتصاعدت لهجة المعارضة للمجلس العسكرى لما تأكد تلكؤه فى تسليم السلطة وتأخيره موعد الانتخابات التشريعية وباقى الخطوات الأخرى، حين بدأ المجلس العسكرى يتقارب مع التيارات العلمانية وتجمعهم مصلحة مشتركة فى إطالة الفترة الانتقالية وتأخير الانتخابات. وبدأ العسكر يتحدثون عن 3 سنوات فترة انتقالية. ويوضح هذا الكتاب تصاعد معارضة حزب العمل للمجلس العسكرى حتى إنه طالبه بحسم بالرحيل قبل أسابيع قليلة من الإطاحة به وكأن حزب العمل يملك تميمة إذا استخدمها ضد حاكم سقط. والواقع أن التجرد فى التحليل بعيدا عن الأهواء والمصالح الشخصية والحزبية الضيقة هو الذى يساعد الفرد أو الجماعة على اتخاذ الموقف الصحيح فى الوقت الصحيح.

فى هذه المقالات والبيانات أيضا نسجل موقف ودور شباب الحزب فى اقتحام السفارة الإسرائيلية, والجزم بأن أحداث 1954 لن تتكرر فى 2011, أى استيلاء العسكر على الحكم وإلغاء الحياة المدنية والديمقراطية، ولا يزال الحزب يرجح ذلك حتى هذه اللحظة رغم كل أخطاء الإخوان المسلمين.

هذا الكتاب يوضح موقف الحزب من ضرورة وجود مرشح إسلامى للرئاسة، وموقف تأييد محمد مرسى وشن حرب على عمر سليمان وأحمد شفيق، حتى كان الحزب هو صاحب الدعوة لمليونية رفض ترشيح عمر سليمان. وأخيرا المشاركة فى حرب شرسة لإسقاط أحمد شفيق.

هذا إذن توثيق وتأريخ للثورة ولمواقف الحزب، وهو عظة وخبرة لقادم الأيام.


أضف تعليق


عدد الحروف المسموح بها 1000 والمتبقي منها
ادخل الكود التالي
CAPTCHA Image
صورة اخرى
الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة