كلام الله..
الأحد, 04 ديسمبر 2011 - 12:00 am عدد الزيارات: 8743

(قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً) (الإسراء : 88 )
قرابة الخمسون عاما .. رحلنا على ضفاف الكلمة وخضنا عباب الكلمات.. نقبنا في تراب الأرض عن وهج الحرف . عن كلمات لها قيمة و برق الالماس .. بحثنا في معاجم الارض عن الكلمة والبريق .. أخذتنا الدروب .. بين دهاليز الفكر الغربي .. ما بين وليام شيكسبير وملتن وتوماس مور .. وما بين المعلقات وما افتخر به بني يعرب وعلقوه يوما على جدران الكعبة.. أخذنا على عاتقنا البحث عما هو الرائع ..و ما هو الذي لم يكرر ؟. ماهو ذاك الذي ليس كمثل حرف ؟ .. وما ليس لروعته شبيه .؟
. عجزنا ما بين كتاب النبي لجبران خليل جبران .. وما قاله جي دي موباسان في فرنسا .. ما بين رقة الخواطر .. و ما بين الصعود الى  السحب .. والنزول عبر أشعة من نور .. عجزنا ايها السادة .. بعد الخمسين عاما .. ان نجد .. وبعدما كفرنا بكل مفردات البشر .. وكل كلام البشر بإستثناء كلام الانبياء .. لم نجد روعة في الكون كل الكون كروعة كلام السماء.. إنه كلام الله ..   كلام الله .. هو ذا .. وهج الحرف .. وقدسية الحرف .. وبريق الكلام .. كلام الله ..  تسطع في الكون كضياء باهر ..واتت البشرية الناكسة الراس للاصنام .. حتى ما اعتبروه في الغرب idols of thinking لتحدق في كلام الله بأجفان من حديد ..
 كلام الله هو ذا ما يتحتم أمامه الانكسار.. ويتم له الانحناء ..
كلام الله .. وهج من ضياء.. شعاع من نور .. نزل به جبريل على جبل النور  بمكة .. فملأ الكون . وأضاء عتمات الدنيا ... نورا وعلماً وحكمة .. كلام الله .. يختلف عن كل كلام سمعناه ..  وكل حرف قرأناه .. وكل وهج لكلمة كانت أضاءت يوماً بؤبؤ العين .. فقط هو كلام .. الله ..ضياء .. ونور ..يضيء عدسة العين .. وأنعكس على الجمجمة ..
 فأضاء المخ والفؤاد فيملأ الروح والكيان ثقة وعزة ومجداً..
 كلام الله .. يختلف عن كل كلمات الكون .. وكل مفردات الكون .. ذلك لأنه نزل من السماء..
كلام الله .. به نصلي .. وكلام الله به نحتمي من الاعداء .. وكلام الله به نشفى من الاسقام .. وكلام الله به نحارب صناديد الكفر .. كلام الله به نتيه به فخراً على كل امم الكفر .. كلام الله يفصل في القضايا .. بآيه واحدة .. نحسم كم هائل من معالجات ومنازعات البشر الفكرية .. كلام الله يحسم المفاصلة ..بين الحق من الباطل .. { إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ} (57) سورة الأنعام
 كلام الله يحمل في مفرداته عزة وجبروت مجد الله .. نكن إزاءها الاحترام والتقديس وترتعد لها المفاصل والمشاعر .. بل لا نملك إزاءها الا السجود .
 {فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ} (20). {وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ*} (21) سورة الإنشقاق
كلام الله هو شرف ومجد الأمة ..
 {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ} (44) سورة الزخرف.
{لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ} (10) سورة الأنبياء
قضيتنا ايها السادة : ان يقترب البشر اولئك  الذين ما زالوا عاكفين على الاصنام .. ليشاهدوا بعد عمى وليسمعوا بعد صمم ..فتنقلب تصورات ورؤى ومنهج حياتهم ..رأسا على عقب .. لتتحول حياتهم الى مسيرة من النور و الضياء .. قضيتنا ..  ان يظهر هذا الكتاب على العالم .. ونسود به الكون .. ونهيمن به على الارض .. ليلف الكون هذا الضياء وتصدح كلمة الله اكبر في فضاء العالم ..
قضيتنا ان يظهر على الكون .. والدين كله .. وان كانت المنايا في أمانينا .. لا يمكن لأمة لديها هذا السفر من المجد .. ثم ترتضى بالدون .. وتنزوي على يابسة الكون .. او يكون مقامها كرسي مجهول .. في دهاليز الامم المتحدة .. ان هذه الامة بهذا الكلام .. الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه . (لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) (فصلت : 42 ). مقامها .. ان تقود البشرية .. ان تتصدر الكون ..وان يكون لها الصدر دون العالمين .. كما قال الشاعر :
 نحن اناس لا توسط بيننا لنا ***الصدر دون العالمين او القبر.

أضف تعليق


عدد الحروف المسموح بها 1000 والمتبقي منها
ادخل الكود التالي
CAPTCHA Image
صورة اخرى
الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة