سكوبي: العمليات الأمريكية العسكرية بالمنطقة لم تكن لتنجح لولا تسهيلات مصر
الأربعاء, 20 فبراير 2008 - 12:00 am عدد الزيارات: 11397

أكدت السفيرة مارجريت سكوبي المرشحة لمنصب سفيرة لدى جمهورية مصر العربية أن التعاون المصري-الأمريكي على صعيد الأمن الاقليمي ومساهماتها في تحقيق الاستقرار الإقليمي تجاوز الصراع العربي الإسرائيلي، وإعترافا بذلك الدور فإن الإدارات الأمريكية المتعاقبه قدمت مساعدات أمنية وإقتصادية كبيرة لمصر بما في ذلك مساعدات عسكرية سنوية بقيمة 1,3 مليار دولار.

وقالت إن الشراكة المصرية الأمريكية العسكرية هي قوة فاعلة في تحقيق الاستقرار الاقليمي في الشرق الاوسط وافريقيا مضيفة أن العمليات الأمريكية العسكرية فى الشرق الاوسط لم تكن لتنجح لولا التسهيلات التي منحتها وزارة الدفاع المصرية بإستخدام المجال الجوي والعبور في قناة السويس.

جاء ذلك خلال جلسة إستماع لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ  حول ترشيح البيت الأبيض لسكوبي وهي الخطوة التي تسبق تصويت الكونجرس على الترشيح وان لم يحدد بعد تاريخ التصويت.

يذكر ان سكوبي كانت قد شغلت المنصب ذاته في عدد من دول الشرق الأوسط.

وأضافت:أولويات الولايات المتحدة واضحة: فيجب على الولايات المتحدة أن تساند وتدعم التعاون الامني الثنائي الذي اعتمدنا عليه لسنوات كثيرة ، وأن تعمل على استمرار تقوية الشراكة الأمريكية المصرية فى دفع السلام و كذلك تشجيع مصر على أخذ زمام المبادرة فى الاصلاح الاقتصادي والسياسي الديمقراطي في المنطقة.

واضافت سكوبي ان مصر تعد أكبر مساهم في قوات حفظ السلام الدولية في دارفور ، فقد ساعدت الدبلوماسية المصريه في إقناع القيادة السودانية أن هذه القوات ستكون في مصلحتها مؤكدة ان مصر تواجه تحديات كثيرة، ففي يوم 24 يناير قامت عناصر حماس - على حد قولها - بتدمير الجدار الحدودى الفاصل بين قطاع غزة ومصر وسمحت بتدفق عشرات الآلاف من أبناء غزة إلى شمال سيناء، وسعت الحكومة المصرية لمعالجة هذا الوضع الصعب مع استخدام الحد الادنى من العنف، و ظل كبار المسئولين الأمريكيين على اتصال دائم مع المسئولين المصريين والإسرائيليين والقادة الفلسطينيين الذين يجرون مشاورات حول سبل إيجاد حل لإعادة النظام فى مدينة رفح الحدودية.

وأضافت انه على الرغم من النجاح في استغلال برامج المساعدات الأمريكية لمصر والإصلاح الاقتصادي الذي يمضي بخطى ثابتة إضافة إلى برنامج المناطق الصناعية المؤهلة الذى يمنح بعض الصادرات المتجهة إلى الأسواق الأمريكية عفوا من الرسوم والتعريفات الجمركية بشرط أن تتضمن عناصر إسرائيلية بنسبة 11،7 قد حقق أكثر من 700 مليون دولار فى هيئة صادرات فى عام 2007 وخلق أكثر من 100,000 فرصة عمل، إلا أنه لا يزال هناك الكثير الذى يتعين القيام به ، حيث يعيش 40% من سكان مصر على أقل من دولارين في اليوم الواحد، وقد حددت الحكومة تحديات كبيرة في إصلاح التعليم والصحة، وتعتزم الولايات المتحدة ان تدعم هذه الجهود من اجل ضمان مستقبل مستقر ومزدهر لهذه الدولة الهامة في منطقة الشرق الأوسط.

وعن حقوق الإنسان في مصر قالت : اعلم ان أعضاء الكونجرس يشاركون الإدارة المخاوف حول وضع حقوق الإنسان في مصر والقيود المفروضة على النشاط السياسي، فقد اتخذت مصر خطوات هامة على مدى سنوات عديدة في سبيل المزيد من الانفتاح على المجتمع، فالصحافة في مصر بما في ذلك الصحف المستقلة الجديدة ومحطات التلفزيون تشارك في حوارات سياسية خطيرة، و المجتمع المدني المصري بما فيه من منظمات غير حكوميه عديدة يقدم للمواطنين المصريين الفرصة لمناقشة الكثير من المشاكل التي تواجهها مصر، وفي عام 2007 وللمرة الأولى في التاريخ المصري تم تعيين 30 قاضية في السلك القضائي.

إلا أنها استدركت قائلة: مع ذلك وكما ورد في تقريرنا السنوي فإن إحترام الحكومة لحقوق الإنسان لا يزال ضعيفا والتجاوزات الخطيرة مازالت متواصة، فالتقدم بشأن الاصلاح السياسي يسير ببطئ من خلال القيود المفروضة على التعدديه السياسية والعقبات الرئيسية الموضوعة أمام الأحزاب المعارضة التي تريد الحصول على مكانتها الطبيعية في الحياة السياسية المصرية بما يمكنها من مناقشة سياسات الحكومة بحرية، كما ان الإتهامات الأخيرة ضد رؤساء تحرير سبع صحف واستمرار حبس ايمن نور والدعاوى الخاصة المقامة ضد سعد الدين ابراهيم والمحاكم العسكرية بدلا من المحاكم المدنية ضد حوالي أربعين عضوا من جماعة الإخوان المسلمين وفرض قيود على المنظمات غير الحكوميه كلها أمثلة على القيود المفروضة على الحرية السياسية.

 


التعليقات


الإثنين, 06 فبراير 2012 - 12:00 am



أضف تعليق


عدد الحروف المسموح بها 1000 والمتبقي منها
ادخل الكود التالي
CAPTCHA Image
صورة اخرى
الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة